الروايات الرئيسية في وسائل الإعلام في روسيا وبيلاروسيا

الروايات الرئيسية في وسائل الإعلام في روسيا وبيلاروسيا

مراجعة تحليلية

5/6/2022

ترجمة واعداد د. سعيد سلّام

الأهداف الرئيسية للحملة الإعلامية والدعاية واسعة النطاق للاتحاد الروسي لدعم “العملية العسكرية الخاصة” هي في الوقت الحالي:

للجمهور الأوكراني

  • نقل مسؤولية تعليق المفاوضات، في المقام الأول إلى قيادة أوكرانيا؛ 
  • ميل كييف للعودة إلى المفاوضات من خلال الضغط في المجالات العسكرية والإعلامية والنفسية والإنسانية؛ 
  • تقويض الثقة في الدول الغربية (بشكل أساسي الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وبريطانيا وبولندا)؛
  • اظهار الانقسام بين أعضاء الناتو لدعم أوكرانيا في مقاومة الغزو العسكري الروسي؛ 
  • إضعاف الروح المعنوية للمجتمع والجيش الأوكرانيين من خلال الترويج لروايات حول “نجاحات” و “انتصارات” القوات الروسية خلال “العملية الخاصة”؛ 
  • ترويج الإجراءات “الناجحة” لسلطات الاحتلال” في الأراضي “المحررة” وتنفيذ التدريب الإعلامي والدعاية لزيادة اندماجهم في روسيا؛

للجمهور الغربي – 

  • توجيه اللوم عن تصعيد الصراع إلى الغرب، ولا سيما نتيجة “ضخ السلاح لأوكرانيا”؛ 
  • استعداد موسكو لاستئناف محادثات “السلام” على أساس “واقع جديد”؛
  •  إخفاء الأهداف الحقيقية للكرملين تجاه أوكرانيا؛ 
  • التظاهر باستعداد روسيا للحوار مع أوكرانيا؛ 
  • الإيمان بالقدرة على تجاوز العقوبات وتأثيرها السلبي حصريًا على الدول الأوروبية والأمريكية؛
  • التظاهر بالجهود الإنسانية في أوكرانيا والبحر الأسود مع تشويه سمعة الإجراءات ذات الصلة في كييف، بما في ذلك بشأن الأمن الغذائي العالمي؛ 
  • تشويه سمعة القوات المسلحة والخدمات الخاصة وقوات الدفاع الأخرى لأوكرانيا؛

لجمهور روسيا الاتحادية، جمهورية بيلاروسيا، و “الدول الصديقة” – 

  • اتهامات للولايات المتحدة و “الغرب الجماعي” من أجل استمرار الصراع في أوكرانيا؛ 
  • إظهار استعداد الكرملين لاستئناف المحادثات رغم “استعداد كييف للتصعيد”؛ 
  • التأكيد على وجود تهديدات لروسيا وبيلاروسيا من قبل الناتو، وبالتالي في الطبيعة “القسرية والعادلة” لأعمال الكرملين؛ 
  • بيان الأثر الضار للعقوبات على الاقتصاد الأوروبي والعالمي في المقام الأول؛ 
  • تشويه سمعة القوات المسلحة وغيرها من وكالات إنفاذ القانون في أوكرانيا التي يُزعم ارتكابها لجرائم حرب وأنشطة إرهابية؛ 
  • نسب إلى أوكرانيا تطوير مزعوم ونية لاستخدام أسلحة بيولوجية لغرض مواصلة استخدامها ضد روسيا.

يخوض الكرملين حاليًا حملة إعلامية لـ “تبرير” الغزو الروسي لأوكرانيا (“ينبغي أن يؤدي إنجاز روسيا لـ “العمليات الخاصة” في أوكرانيا إلى نظام جديد للأمن الدولي لا يتمحور حول الولايات المتحدة” /نائب رئيس مجلس الأمن للاتحاد الروسي دميتري ميدفيديف/. “اقترحت روسيا مرارًا وتكرارًا خطوات لإنهاء الصراع في دونباس وحماية الناس من الإبادة الجماعية التي نظمتها كييف بناءً على تعليمات من واشنطن” /سكرتير مجلس الأمن الروسي ن. باتروشيف/) مع التركيز على” ضمان تحقيق جميع الأهداف بغض النظر عن المواعيد النهائية”، بما في ذلك “بسبب التغييرات في تكتيكات الاتحاد الروسي في اتجاه زيادة القدرة على المناورة”، على الرغم من “ضخ الأسلحة لأوكرانيا” (“العملية الخاصة” للاتحاد الروسي لحماية دونباس ستواصل تحقيق جميع الأهداف” /د. بيسكوف/؛ لكن أهداف “العملية الخاصة” ستتحقق على أي حال” /نائب وزير الخارجية س. ريابكوف/؛ الجيش الروسي غير تكتيكاته خلال “العملية الخاصة”. سيتم تطهير دونباس من فلول الجيش الأوكراني في المستقبل القريب. “العملية الخاصة” تسير وفق الخطة” /رئيس لجنة الدفاع بمجلس الدوما كارتابولوف/).

ومع ذلك، بالإضافة إلى ثقة الكرملين في “التحرير المتوقع لما يسمى ب “الجمهوريات الشعبية في لدونيتسك و لوغانسك” من النازيين”، تروج وسائل الإعلام الروسية لسردية “الحاجة إلى توسيع “العملية الخاصة” في أجزاء أخرى من أوكرانيا” “يجب على الاتحاد الروسي السيطرة في سياق “العملية الخاصة” في أوكرانيا، بما في ذلك على مناطق نيكولايف وأوديسا وخاركوف” / نائب مجلس الدوما من “روسيا الموحدة” ك. زاتولين/؛ “يجب على روسيا تمامًا تحرير ونزع السلاح ونزع النازية في أوكرانيا بأكملها – من المستحيل ببساطة البقاء في دونباس ، يجب القضاء على العدوى في كييف حتى النهاية” / نائب رئيس مجلس الدوما ب. تولستوي/).

في سياق التوحد الغربي الكبير خلف الدعم العسكري لأوكرانيا والاهتمام المتزايد للكرملين باستئناف المفاوضات (“المفاوضات هي الشكل الصحيح في الوقت المناسب” /ل. سلوتسكي/)، تعيد وسائل الإعلام الموالية للكرملين إنتاج رواية “ركود المفاوضات من خلال “الموقف غير البناء للمسؤولين في كييف” و “الغرب الجماعي” بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية” (“إذا رفضت أوكرانيا التفاوض، فقد تفقد سيادتها الوطنية وأراضيها” /نائب رئيس مجلس الأمن الروسي ديمتري ميدفيديف/).

في سياق استعداد الكرملين المزعوم للتفاوض ورغبة موسكو في إيجاد سيناريو مقبول للانسحاب من الحرب، تعمل وسائل الإعلام الروسية بنشاط على الترويج لأطروحة لوكاشينكو: “بوتين والجيش الروسي ليس لديهم رغبة في الاستيلاء على أوكرانيا. لقد أظهروا ببساطة أن روسيا يجب أن تؤخذ في الاعتبار، وليس إهانة رئيسها وخنق اللغة الروسية التي يتحدث بها جميع الأوكرانيين”، والمتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية م. زاخاروفا: “موسكو ممتنة دائمًا لمقترحات الوساطة من أجل تسوية سلمية للنزاع بما فيها فرصة إجراء محادثات بين موسكو وكييف في اسطنبول بوساطة الامم المتحدة”.

كما يؤكد على ثقة الكرملين في تنفيذ مطالب روسيا خلال المحادثات المستقبلية (“تجمد كييف، تحت ضغط القائمين عليها، المفاوضات مع الاتحاد الروسي، الذي أعرب بوضوح عن مطالبه لأوكرانيا، وكييف على علم بذلك” /السكرتير الصحفي لرئيس الاتحاد الروسي د. بيسكوف /؛ “روسيا لن تقنع أوكرانيا بالمشاركة في المفاوضات، فهي ممكنة بشروط موسكو” /رئيسة المجلس الاتحادي للاتحاد الروسي ف. ماتفينكو/؛ “تم إيقاف عملية التفاوض مؤقتًا – لم تُظهر كييف ذلك الاستعداد للذهاب إلى المواقف التي تم تحقيقها، وهو ما توقعناه جميعًا” /ل. سلوتسكي/؛ “مع تطور الوضع، سيعود الطرفان إلى طاولة المفاوضات، وبحلول هذا الوقت سيكون للاتحاد الروسي موقف قوي أثناء توقيع معاهدة السلام” /أستاذ الأكاديمية الدبلوماسية بوزارة الشؤون الخارجية في الاتحاد الروسي فينوكوروف/).

في الوقت نفسه، فإن الرواية الرئيسية لوسائل الإعلام الروسية في سياق المحادثات هي التصريح بأن “بداية المساعدة العسكرية الأمريكية لكييف أوقفت المحادثات بين روسيا وأوكرانيا” (“إن توريد الأسلحة الأمريكية إلى أوكرانيا لا يساهم في إيقاظ الرغبة باستئناف مفاوضات السلام في كييف. تعمل الولايات المتحدة عن قصد وجدية على صب الزيت على نار ما يحدث في أوكرانيا” /السكرتير الصحفي لرئيس الاتحاد الروسي د. بيسكوف/؛ “لقد ابتعدت كييف عن المفاوضات على وجه التحديد لأنها بدأت في تلقي كمية هائلة من الأسلحة والأموال من الأوروبيين والأمريكيين” /د. ميدفيديف/).

فيما يتعلق باجتماع محتمل بين رئيسي أوكرانيا وروسيا، لم يتغير موقف الكرملين، ولكن قد تتضح إمكانية عقده من خلال تقارير عديدة في وسائل الإعلام الروسية (“لم يتم استبعاد لقاء بوتين مع زيلينسكي بشكل عام، يجب إعداده ووضعه في صيغته النهائية بوثيقة، توقف العمل عليها الآن” /السكرتير الصحفي لرئيس الاتحاد الروسي د. بيسكوف/).

في سياق المواجهة بين روسيا و “شركائها” مع “الغرب الجماعي”، تواصل موسكو الرسمية تكرار روايات مثل “الأحداث في أوكرانيا هي” حرب بالوكالة “للغرب الجماعي مع روسيا” حتى “آخر أوكراني” (“دول الناتو، بقيادة الولايات المتحدة، رداً على العملية الخاصة، أعلنت على روسيا “ما يسمى الحرب بالوكالة أو proxy war”، وتزويد أوكرانيا بالأسلحة، والحفاظ على جنون عسكري هناك، حتى تقاتل كييف حتى آخر أوكراني” /د. ميدفيديف/؛ “أوكرانيا هي مجرد أداة في أيدي تلك البلدان التي تزود الأسلحة الى هناك” /د. بيسكوف/؛ “الولايات المتحدة تستخدم أوكرانيا لتعزيز “احتواء” روسيا في الفضاء الإلكتروني”).

في ظل هذه الخلفية ، تعمل وسائل الإعلام الروسية ووسائل التواصل الاجتماعي وقنوات التلغرام بنشاط على إعادة إنتاج رواية “خطر ضخ أسلحة إلى أوكرانيا” من أجل “تحويل أوكرانيا إلى نقطة انطلاق لشن هجوم على روسيا و”الجمهوريات الشعبيية في دونيتسك ولوغانسك” وشبه جزيرة القرم” (“أي توريد للأسلحة إلى أوكرانيا، بغض النظر عن الطريقة التي تجادل بها واشنطن، يزيد من خطر حدوث صدام مباشر بين الاتحاد الروسي والولايات المتحدة، التي يعتبر خط دعمها العسكري لكييف غير مسبوق وخطير” /نائب رئيس وزارة الخارجية الروسية س. ريابكوف/؛ “أعلن البنتاغون عن حزمة جديدة من المساعدات العسكرية لأوكرانيا بقيمة 700 مليون دولار”؛ “نقلت الولايات المتحدة MLRS إلى أوروبا مسبقًا لضمان نقلها السريع إلى كييف”؛ “تخطط الولايات المتحدة لبيع أوكرانيا أربع طائرات بدون طيار MQ-1C Gray Eagle يمكن تسليحها بصواريخ Hellfire”.

بشكل عام، يشير المحتوى الأخير وعدد تقارير وسائل الإعلام الروسية إلى أن الكرملين يشعر بقلق عميق إزاء التعزيز الكبير المتوقع للقوات المسلحة الأوكرانية بمدفعية وأسلحة صاروخية حديثة وقوية ذات مدى بعيد، يمكن لأوكرانيا من خلالها تغيير الوضع العسكري لصالحها في الاتجاهين الشرقي والجنوبي للأعمال القتالية، ثم الانتقال إلى هجوم مضاد واسع النطاق.

وفي هذا الصدد، فإن تصريحات د. بيسكوف تدل على أن “الكرملين لا يصدق تصريحات ف. زيلينسكي بأن كييف لن تهاجم روسيا بـ MLRS الأمريكية”، وكذلك وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف: تخلق أنظمة MLRS الغربية مخاطر إشراك دول ثالثة في الصراع؛ إن مطالب كييف للغرب بإمدادات MLRS استفزاز مباشر”.

بالإضافة إلى ذلك، وفي سياق المواجهة بين روسيا و”الغرب الجماعي”، تعمل وسائل الإعلام الروسية بنشاط على إطلاق إشارات، خاصة إلى واشنطن، حول قدرة روسيا مع “الشركاء” (جمهورية الصين الشعبية) على تحمل الضغط الغربي على حساب القوة العسكرية والاقتصادية، الأمر الذي سيجبر الأخير على مراعاة المصالح الجيوسياسية للكرملين، بما في ذلك في رابطة الدول المستقلة والشرق الأوسط”، (““مجلس الأمن في الاتحاد الروسي يستعد لإجراءات لمنع المحاولات الغربية لإثارة أزمة اقتصادية واسعة النطاق وتفاقم الوضع في روسيا؛ يدعو “الغرب الجماعي” بشكل مباشر إلى تصفية دولة روسيا وإذلال الروس، ويحاول مشاجرة بلدان رابطة الدول المستقلة فيما بينها؛ القوات المسلحة للاتحاد الروسي متحركة وحديثة وقادرة على حل المهام الموكلة إليها في أي ظرف من الظروف” /رئيس مجلس الأمن للاتحاد الروسي ن. باتروشيف/).

وفي السياق ذاته، تداولت وسائل الإعلام الروسية الأطروحات التالية: “أمر الرئيس الصيني شي جين بينغ بإيجاد سبل لتقديم الدعم المالي لروسيا دون انتهاك العقوبات الغربية” /واشنطن بوست/؛ “الدول الغربية لا تفي بالتزاماتها بموجب آلية المساعدة عبر الحدود في سوريا” /ف. نيبيزنيا/؛ “إن الولايات المتحدة ستشتري كل المواد الغذائية وبالتالي تهلك دول إفريقيا والعالم العربي” / مساعد رئيس الاتحاد الروسي م. أوريشكين/، “يمكن لروسيا أن تنشئ محكمتها الدولية الخاصة بها (على أساس البريكس أو رابطة الدول المستقلة أو الاتحاد الاقتصادي الأوروبي)، والتي ستكون بديلاً للمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان” /رئيس الوزراء السابق س. ستيباشين/؛ “لا تستبعد واشنطن استخدام العقوبات المناهضة لروسيا كورقة مساومة لتعزيز حوار منع انتشار الأسلحة (ستارت -3)” /مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية إم. ستيوارت/.

تولي وسائل الإعلام الموالية للكرملين اهتمامًا كبيرًا للترويج لرواية “الحاجة إلى معاقبة شديدة للجيش الأوكراني”، الذين يُزعم أنهم “مذنبون بارتكاب جرائم حرب” (المدافعون عن ماريوبول). في هذا الصدد، يشار إلى أن العملية الجارية للمحاكمة الجنائية للجيش الأوكراني في روسيا و TOT ، والتحضير لبدء ما يسمى “المحكمة الدولية” والانسحاب من الوقف الاختياري الحالي على استخدام عقوبة الإعدام في روسيا (“لا يمكن تبادل مقاتلي آزوف. قد يُعقد أول اجتماع “مرحلي” للمحكمة بشأن المقاتلين الأوكرانيين في نهاية الصيف، وستكون “محكمة ماريوبول” /ما يسمى رئيس لجنة الجنايات والتشريع الإداري للجمعية الوطنية لجمهورية دونيتسك الشعبية/. في الاتحاد الروسي، في حالات ارتكاب أكثر الجرائم قسوة ووحشية ضد الإنسانية (الإرهابيون والقوميون)، ننادي بإدخال استثناءات والانسحاب من الوقف الاختياري لتنفيذ عقوبة الإعدام”/ زعيم الحزب الديمقراطي الليبرالي الديمقراطي إل. سلوتسكي/.

في الوقت نفسه، هناك المزيد والمزيد من الاطروحات النشطة حول الحاجة إلى ازاحة ف. زيلينسكي عن السلطة وملاحقته قضائيا، مثل “النازيين” الآخرين من حزب “خادم الشعب” (“جلاد الشعب”)، فضلا عن الاعتراف بجهاز الأمن الاوكراني كمنظمة إرهابية (“زيلينسكي، الذي جلب الموت والإبادة للشعب السلافي الشقيق، يستحق محكمة دولية” /زعيم “روسيا العادلة” س. ميرونوف/).

في إطار نشر المعلومات المحبطة التي تستهدف المجتمع الأوكراني، تعمل وسائل الإعلام الروسية بنشاط على الترويج ان التدابير التي تتخذها سلطات الاحتلال والاتحاد الروسي في الأراضي “المحررة” بهدف “الأمن” و “المساعدة” (“سكان خيرسون وميليتوبول يتقدمون على نطاق واسع للحصول على الجنسية الروسية”؛ “الممتلكات والموارد المملوكة لأوكرانيا في منطقة زابوروجيا سيتم تأميمها” /ما يسمى “نائب رئيس إدارة الدولة الإقليمية” أ. تروفيموف/؛ “لقد أخذ الاتحاد الروسي إلى الأبد تحت حمايته سكان المناطق المحررة – سيتم ربط منطقتي خيرسون وزابوروجيا بنظام الطاقة الروسي الموحد” /النائب في مجلس الدوما في الاتحاد الروسي م. شيريميت).

في ظل هذه الخلفية، تجري تحضيرات دعائية واسعة النطاق لزيادة اندماج الأراضي المحتلة في روسيا من خلال نشر رواية مثل “إعادة توحيد المناطق الجنوبية الشرقية مع روسيا أمر لا مفر منه” (“يمكن إجراء الاستفتاءات في دونباس إذا أراد السكان ذلك، وعندما يتم ضمان الأمن” /ل. سلوتسكي/؛ “يجب على سكان خيرسون ودونيتسك ولوغانسك وأوسيتيا الجنوبية صياغة رغبتهم في الانضمام إلى الاتحاد الروسي من أجل اتخاذ القرار المناسب” /د. ميدفيديف/).

في الوقت نفسه، فإن تصريحات ممثلي الكرملين، ولا سيما د. بيسكوف، بشأن إمكانية انضمام الأراضي الأوكرانية إلى روسيا، أكثر تحفظًا (“”في الظروف الحالية، من وجهة نظر الأمن، من المستحيل إجراء استفتاءات بشأن انضمام جمهوريتي دونيتسك و لوغانسك الشعبيتين، وإقليمي خيرسون وزابوروجيا الى روسيا”؛ “لا يوجد فهم للإطار الزمني لإجراء مثل هذه الاستفتاءات”).

في سياق الترويج لرواية “العقوبات المعادية لروسيا لها تأثير ضار بالدرجة الأولى على الاقتصاد الأوروبي والعالمي” نشرت وسائل الإعلام الروسية بناءً على طلب وزارة الخارجية الروسية أطروحة مفادها أن “المسؤولية الكاملة عن مخاطر تفاقم مشاكل الغذاء والطاقة العالمية ناجمة عن أفعال غير مشروعة من جانب الاتحاد الأوروبي ستقع فقط على عاتق بروكسل ورعاتها السياسيين في واشنطن”.

 استجابة للعقوبات التي فرضها المجتمع الدولي، على الرغم من الأزمة المتزايدة في النظام الاجتماعي والاقتصادي لروسيا، تواصل حكومتها من خلال وسائل الإعلام الخاضعة للرقابة محاولة إظهار قدرات روسيا المزعومة في التنمية الاقتصادية والاستقرار الاجتماعي والاقتصادي وحماية السكان ((“حظر تايوان على توريد أنواع معينة من المعالجات الدقيقة إلى روسيا ليس أمرًا مأساويًا” /نائب وزير الصناعة والتجارة ف. شباك/؛ قدمت شركة Rostec State Corporation منصة بلوكتشين يمكن أن تحل محل السويفت؛ أدت العقوبات إلى تأثير معاكس – وهو زيادة تكلفة النفط والغاز من روسيا وزيادة كبيرة في ميزانها التجاري، تجد روسيا بسهولة أسواقًا بديلة ، وتزيد من إمدادات النفط إلى الصين بنسبة 50٪ وتعزز الروبل /الجارديان/).

من أجل إضعاف الروح المعنوية للمجتمع الأوكراني والقوات المسلحة، هناك أيضًا نشر واسع النطاق للمعلومات حول “السيطرة على البلدات الاستراتيجية”؛ إخراج المنشآت العسكرية والبنية التحتية في أوكرانيا عن الخدمة؛ قتل واسر الجنود الاوكرانيين و “المرتزقة الاجانب”. الأمثلة النموذجية على العبارات هي: “”إذا سقطت تجمعات القوات المسلحة الأوكرانية في أفدييفكا، وباخموت، وليسينشانسك، وسيفيرودونتسك، فإن المعركة العامة للعملية الخاصة ستنتهي بالفعل – القوات المسلحة الأوكرانية سوف تتراجع، لأن لا توجد في الواقع مناطق محصنة حتى نهر دنيبر، وسيتم تطويق خاركوف” /الباحث السياسي م. بشيروف/؛ “دمرت القوات المسلحة الروسية في جوفتنيف (جمهورية لوغانسك الشعبية) أسلحة أمريكية وصلت الى أوكرانيا (حتى 10 مدافع هاوتزر M777 أمريكية) وعشرات المقاتلين”؛ “مرتزق بريطاني تحدث عن الفوضى ونقص التدريب في صفوف القوات المسلحة لأوكرانيا ، نقص الضروريات والمعلومات الاستخباراتية”.

في سياق تصعيد الموقف حول أوكرانيا وتشويه سمعتها الدولية والجهات المانحة للمساعدة العسكرية والأمنية، عممت الدعاية الروسية بنشاط الرسائل التالية: “فرسان نهاية العالم في طريقهم بالفعل” – إذا استخدمت أوكرانيا MLRS من الولايات المتحدة ضد المنشآت الروسية، فإن القوات المسلحة الروسية ستضرب مراكز صنع القرار – وزارة الدفاع وهيئة الأركان العامة للقوات المسلحة أوكرانيا” /نائب رئيس مجلس الأمن الروسي د. ميدفيديف/؛ “بإغراق أوكرانيا بالأسلحة، يرتكب الغرب جريمة حرب أخرى – القوات العقابية الأوكرانية تواصل قصف الأحياء السلمية في دونباس بواسطتها” /الممثل الدائم للاتحاد الروسي لدى الأمم المتحدة ف. نيبينزيا/؛ “الولايات المتحدة مخادعة وغير مسؤولة تحرض على حرب كبيرة، وليست مدركة تمامًا لعواقب أفعالها العدوانية الاستفزازية على أمنها” /رئيس الوكالة الروسية للفضاء د. روغوزين/.

في ضوء ما سبق، يُتوقع أنه في المستقبل القريب، من أجل زيادة تشويه سمعة كييف، ستكون الروايات الرئيسية لدعاية الكرملين على النحو التالي: 

  • “لا تسمح واشنطن لكييف باستئناف المحادثات”؛
  • “لا يتمتع زيلينسكي بما يكفي من الذاتية التفاوض مع روسيا”؛
  • “الدعوات من إيطاليا وتركيا واليونان والأمم المتحدة وحتى بعض الأصوات من الولايات المتحدة لإجراء محادثات لوقف إطلاق النار تُسمَع في أوكرانيا ولكنها لا تستطيع فعل أي شيء”؛
  • “البلد الذي يعتمد بالكامل تقريبًا ماليًا وعسكريًا على الغرب ستتبع تعليماته”؛

بالإضافة إلى ذلك، ستعمل وسائل الإعلام الروسية بنشاط على الترويج للفرضية القائلة بأن:

  • “الإمدادات الغربية من الأسلحة الثقيلة لأوكرانيا تظهر نواياها في مواصلة التصعيد من أجل إضعاف روسيا على أيدي الأوكرانيين”؛
  • “الولايات المتحدة لا تفعل شيئًا لإيجاد حل للأزمة الأوكرانية”؛
  • “ستستمر روسيا في الدفاع عن دونباس حتى تتحقق جميع أهدافها”؛
  • “انضمام السويد وفنلندا إلى الناتو يشكل تهديدًا أقل لروسيا من انضمام أوكرانيا إلى الحلف”؛
  • “موقف الناتو المدمر يمنع حل الموقف في أوكرانيا من خلال محادثات السلام”؛
  • “إن اتهامات الدول الغربية للاتحاد الروسي بإحداث أزمة غذاء عالمية كاذبة”؛
  • “موسكو مستعدة لتوريد الحبوب إلى جميع الدول المحتاجة، لكن القيود الغربية تعيق ذلك”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *