اهم الاخبار اليوم في أوكرانيا

أكبر هجوم صاروخي روسي على أوكرانيا وإنعقاد قمة مجموعة العشرين

15 نوفمبر 2022

في 15 نوفمبر ، أطلق الجيش الروسي 100 صاروخ على أوكرانيا، تحدث الرئيس الاوكراني فلاديمير زيلينسكي في قمة مجموعة العشرين، والقوات الأوكرانية تقترب من كريمينايا وروبيجنوي في اقليم لوغانسك.

  1. أطلقت القوات الروسية 100 صاروخ على أوكرانيا

أطلق الجيش الروسي حوالي مائة صاروخ على أوكرانيا، وهذا يعني أن هذا الهجوم، من حيث عدد الصواريخ ، يفوق الهجوم الضخم في 10 أكتوبر، عندما تم اطلاق 84 صاروخًا نحو أوكرانيا.

من الجدير بالذكر ان المعلومات الاولية تشير ان قوات الدفاع الجوي الاوكراني استطاعت اسقاط اكثر من 70 صاروخا. حيث شنت القوات الروسية ضربات صاروخية على كييف وتشيرنيغوف و سومي وريفنا وفولين وخملنيتسكي ولفوف وكذلك مناطق جيتومير وفينيتسا ودنيبروبتروفسك وبولتافا وخاركوف.

  • هجوم صاروخي روسي على مركز العاصمة كييف – هناك قتلى

أسقط الدفاع الجوي الاوكراني 4 صواريخ فوق العاصمة كييف. وفقًا لأحدث البيانات، أصابت الصواريخ الروسية مبان سكنية في وسط العاصمة الأوكرانية، وتوفي شخص واحد على الأقل، بالاضافة الى ذلك حدث ضرر مهم في البنية التحتية المدنية مما ادى الى اضطرابات في امدادات الكهرباء و الانترنيت في المدينة، واصبح نصف المشتركين على الأقل بدون كهرباء.

  • الوضع حرج: اعلنت وحدة العمليات الخاصة أن الصواريخ الروسية أصابت وسط وشمال أوكرانيا

وفقًا لنائب مدير مكتب الرئيس كيريل تيموشينكو، بعد الضربة الضخمة الجديدة للجيش الروسي، فإن وضع البنية التحتية للطاقة في أوكرانيا اصبح حرجاً، و قد ادى الى تضرر امدادات الطاقة في الدول المجاورة، حيث لوحظ انقطاع للتيار الكهربائي في مولدوفا.

  • زيلينسكي في اجتماع مجموعة العشرين: تحرير خيرسون هو نقطة تحول في الحرب

ألقى رئيس أوكرانيا فولوديمير زيلينسكي خطابًا عبر الإنترنت في قمة مجموعة العشرين ووصف تحرير خيرسون بأنه نقطة تحول في الحرب ضد جيش الروسي.

  • لافروف امام مجموعة العشرين يحاول تبرير الحرب الروسية ضد أوكرانيا ويتهم زيلينسكي برفض التفاوض

بدأ وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، الذي يمثل روسيا في قمة العشرين بدلًا من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خلال خطابه في تبرير الحرب التي شنها الكرملين ضد أوكرانيا واتهم الرئيس فلاديمير زيلينسكي برفض التفاوض.

بقي لافروف في القاعة عندما تم بث خطاب الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، وبعدها أخذ وزير الخارجية الروسي الكلمة وقال إن عليه الرد على زيلينسكي. واتهم الرئيس الأوكراني بـ “تعليم روسيا”. وكرر حجة بوتين التي تبرر الحرب في 24 فبراير بأن “روسيا تقاتل النازيين الجدد في أوكرانيا”، على الرغم من أن الكرملين رفض مرارًا تقديم أدلة على مزاعمه. وتشير المصادر أن الحاضرين لم يقاطعوا خطاب وزير الخارجية كما حدث عدة مرات في اجتماعات دولية أخرى أثناء القاء الروس خطاباتهم. في الوقت نفسه، تقول المصادر، إن رد الفعل في القاعة كان “صامتًا”، مما يدل على إرهاق زعماء العالم من “غرور الروس”. على وجه الخصوص، قال لافروف إن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي لم يعد يستجيب لنصائح الشركاء الغربيين.

  • الكرملين يرفض الاعتراف بقرار الأمم المتحدة بشأن التعويض عن الأضرار التي لحقت بأوكرانيا

صرح الناطق الرسمي باسم الرئيس الروسي، دميتري بيسكوف، بسخرية أن الاتحاد الروسي يرفض الاعتراف بقرار الأمم المتحدة بشأن التعويض عن الأضرار التي لحقت بأوكرانيا بسبب عدوان الجيش الروسي، وشدد على أن الكرملين سيبذل قصارى جهده لمنع مصادرة الأصول المجمدة لروسيا الاتحادية.

  • القوات الأوكرانية تقترب من كريمينايا وروبيجنوي في إقليم لوغانسك

معارك عنيفة تدور في المنطقة ، لكن القوات الأوكرانية تتقدم تدريجياً نحو كريمينايا وروبيجنوي.

لا يمكن للقوات الأوكرانية التقدم بسرعة في إقليم لوغانسك، لان القوات الروسية تمكنت من بناء دفاعات قوية، بالاضاقة الى تواجد اعداد كبيرة من القوات الروسية في الاقليم. كما أن التلغيم الكثيف للاراضي يبطئ تقدم القوات الاوكرانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *